منتديات النجاح للتربية والتعليم

منتديات النجاح للتربية والتعليم

منتديات النجاح للتربية والتعليم
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 - أبطال مسلمون سقطوا من الذاكرة.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العمري محمود
المشرف العام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 10845
العمر : 51
العمل : مدرس
البلد : سيدي عيسى
الأوسمة :
تاريخ التسجيل : 17/07/2008

مُساهمةموضوع: - أبطال مسلمون سقطوا من الذاكرة.   الجمعة 27 نوفمبر 2009, 13:25

أبطال سقطوا من الذاكرة

السلام عليكم ورحمة الله
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله ثم أما بعد:

إخواني الأعضاء
سنتطرق بحول الله في هذه السلسة إلى أبطال و قادة عظماء
كان لهم دور كبير في تحرير الأمة الإسلامية
و لكننا و للأسف لا نعرفهم و ربما لم نسمع بهم حتى

نرجو منكم المتابعة لنتعرف عليهم سوية


المصدر : موقع مفكرة الإسلام
المجاهد الكبير حسن الطوشي – قاهر شارلكان

إن
الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات
أعمالنا وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده
ورسوله ثم أما بعد:

إن المسلم لا يدرك القيمة الحقيقية لقدراته ومواهبه إلا إذا وضع في
الاختبار الحقيقي والمحك العملي الذي تظهر فيه الكوامن وتقهر فيه الصعاب،
فالمسلم لا يستصعب العوائق أبدا لأنه بإذن الله عز وجل أقوى منها ولا يحبس
نفسه أسر أوهامه بأن الأمور فوق إمكاناته وسوف يأتي اليوم الذي تسقط
الأوهام وتفيق الأمة من غفلتها وتستعيد ذاكرتها وأبطالها وما أكثرهم وهذه
قصة واحد من أعظمهم :



خير الدين وحسن الطوشي


بعد
أن فتح السلطان سليمان الأول مدينة بلجراد عزم على السفر بسائر جنوده إلى
إسبانيا للاستيلاء عليها وإعادة دولة الإسلام في الأندلس المفقود وبدا
للسلطان الاعتماد على رجل ذي خبرة واسعة ودراية بقتال هؤلاء الصليبيين
فوقع اختياره على القائد الكبير خير الدين بربروسا فأرسل يستدعيه إلى
إستامبول وعينه قائدا عاما للأساطيل العثمانية ونقل جهاده للجبهة الشرقية
من البحر المتوسط فلما ذهب خير الدين استخلف مكانه أخص رجاله وأشجع أبطاله
حسن الطوشي وكان يتصف بالعقل والعلم الواسع هذا إضافة لورعه وتدينه الشديد
وحميته الإسلامية العالية ومن يومها سطع نجم حسن الطوشي في سماء البطولة
والجهاد بتلك البقاع والبلاد.



شرع حسن الطوشي في عمله الجديد فعمل على توطيد الأمن الداخلي ووضع الأسس
للإدارة المستقرة ومحاولة جمع أطراف البلاد حول السلطة المركزية بالجزائر
وعمل على قهر القرصنة الأوروبية الصليبية فأبلى في ذلك بلاءًا حسنا وسار
شخصه مثالا بارزا في البطولة والتضحية الإسلامية في سبيل الدفاع عن بلاد
الإسلام في الشمال الإفريقي فأكسب الجزائر مهابة وجلالا ومخافة في قلوب
الأعداء.



واستطاع حسن الطوشي أن يحرر مدينة 'مستغانم' ويضمها للجزائر ثم تقدم نحو
الجنوب الشرقي واستولى على مدينة بكرة وشيد هناك حصنا وأقام به حامية
قوية، وفي سنة 949 هـ جهز ثلاث عشرة سفينة حربية برجالها وعتادها وهجم بهم
على السواحل الإسبانية وجعل تلك الفرقة دائمة الإغارة على سواحل إسبانيا
فأخذ الكثير من السبايا والأسرى يسوقهم للبيع في المدن المغربية الشمالية
خاصة مدينة 'تطوان' وذات مرة اصطدمت تلك الفرقة الصغيرة بأسطول إسباني
كبير ودارت رحى حرب عنيفة وقاسية استشهد على إثرها الكثير من المسلمين
ولكن خسائر الصليبيين كانت أضعاف أضعاف المسلمين .



الإمبراطور شارلكان الصليبي


يعد
الإمبراطور شارل الخامس أو شارلكان من أكبر وأعدى ملوك النصارى للإسلام
والمسلمين على مر العصور فهو شارل الخامس حفيد كل من فرناندو وإيزابيلا
قديسا إسبانيا اللذان على أيديهما سقطت غرناطة آخر معاقل الإسلام بالأندلس
سنة 897 هـ وقد أصبح شارلكان إمبراطور الدولة الرومانية المقدسة والتي تضم
كل من إسبانيا وبلجيكا وهولندا وألمانيا والنمسا وإيطاليا مما جعل شارلكان
محط أنظار ومنتهى آمال كل صليبي على وجه الأرض وقتها عدا فرنسا وإنجلترا
فقط.



عندما توالت ضربات خير الدين وحسن الطوشي على الصليبيين في البحر المتوسط
هرع البابا بول الثالث لعاهل الصليبيين الأكبر شارلكان وطلب منه مواجهة
خير الدين وحسن الطوشي وأهل الجزائر.



الحملة الصليبية الإسبانية على الجزائر


عزم
شارل كان على تجهيز حملة صليبية كبيرة يقودها بنفسه ليقضي بها على حركة
الجهاد الإسلامي في غرب البحر المتوسط فبدأ أولا بتأمين كيد أعدائه
الفرنسيين فعقد معاهدة نيس في سنة 945 هـ مع فرنسا لمدة عشر سنوات وبذلك
تفرغ للجزائر .

قاد شارلكان الحملة الصليبية على الجزائر سنة 948 هـ ووصل إلى شواطئ
الجزائر في 28 جمادى الأول سنة 948 هـ وهو ينوي تخريب البلاد وقتل العباد
وقمع الجهاد .



ملحمة الصمود الجزائري




عندما
وصلت الأساطيل الصليبية للشواطئ الجزائرية جمع القائد حسن الطوشي أعيان
البلد وقادتها وعلمائها وحثهم على الجهاد والدفاع عن البلاد والدين وقال
لهم: 'لقد وصل العدو عليكم ليسبي أبنائكم وبناتكم فاستشهدوا في سبيل الدين
الحنيف هذه الأراضي فتحت بقوة السيف ويجب الحفاظ عليها وبعون الله النصر
حليفنا فنحن أهل الحق وهم أهل الكفر والباطل'، فوافقه الزعماء ودعا له
المسلمون فأخذ البطل في تجهيز دفاعاته وحشد جيوشه.



أراد شارلكان أن يفت في عضد المسلمين فأرسل برسالة تهديد ووعيد للقائد حسن
الطوشي وقال فيها: 'أنت تعرفني فأنا سلطان كل ملة المسيحيين إذا رغبت في
التشرف بمقابلتي سلمني القلعة مباشرة وأنقذ نفسك من يدي وإلا أمرت بإنزال
أحجار القلعة في البحار ثم لا أبقي عليك ولا سيدك ولا الأتراك وأخرب كل
البلاد' .



فماذا كان رد حسن الطوشي هل خاف وارتعد وسلم مباشرة ؟ كما يفعل الآن كلا
بل رد عليه ردا قويا جريئا فيه استهزاء وسخرية بهذا الطاغية الغاشم قال له
فيه: ' أنا خادم السلطان سليمان تعال واستلم القلعة ولكن لهذه البلاد عادة
أنه إذا جاءها العدو لا يعطى إلا الموت، ولقد غزت إسبانيا الجزائر في عهد
عروج مرة وفي عهد خير الدين مرة ولم تحصل على طائل بل انتهبت أموالها
وفقدت جنودها وستحصل المرة الثالثة إن شاء الله' .

تدفقت أعداد كبيرة من المجاهدين المتطوعين لنصرة الدين إلى الجزائر بمجرد
سماعهم أن إسبانيا تقود حملة صليبية ضد المسلمين وكانوا مدربين جيدا على
القتال خاصة بتلك البلاد.



وما يعلم جنود ربك إلا هو


أرسل
حسن الطوشي إلى شارلكان يطلب منه الإذن بالسماح لمن أراد من أهل الجزائر
بالمغادرة خصوصا النساء والأطفال وعندها أيقن شارلكان أن مجاهدي البلد
سيقاتلون حتى الموت وأنه من المحال احتلال الجزائر إلا إذا تم تدميرها
تدميرا تاما وأخذا المجاهدون في استغلال ميزة معرفتهم بطبيعة الأرض والبلد
فشنوا حربا شديدة على الصليبيين باستخدام الكر والفر وظهرت بطولات رائعة
للمجاهدين أمثال 'الحاج بشير' الذي تخصص في حصد رؤوس الصليبيين.



ثم كانت المنة الإلهية والمدد الرباني لأهل الإيمان والجهاد المقدس حيث
سخر الله عز وجل لجند الإسلام جندا من عنده فأرسل على جيوش الصليبيين
الأمطار الغزيرة والرياح العاصفة والأمواج العاتية فاقتلعت الريح الخيام
وارتطمت السفن بعضها ببعض وحملت الأمواج العاتية بعض السفن إلى الشاطئ
فأخذها المسلمون غنيمة وأفسدت الأمطار مفعول البارود ووسط هذه الضربات
الإلهية حاول شارلكان مهاجمة الجزائر عدة مرات ولكنه فشل في كل مرة وفي
نفس الوقت كان القائد حسن الطوشي يقود المجاهدين لهجمات قاسية وشديدة
أوجعت وأذهلت الصليبيين في نفس الوقت حتى قال أحد فرسان المعبد في تقريره
عن القتال 'لقد أذهلتنا هذه الطريقة في الحرب لأننا لم نكن نعرفها من قبل'.



بعد الضربات الهائلة التي نالها شارلكان من مجاهدي الجزائر بالإضافة إلى
العقاب الإلهي المتمثل في العواصف والأمطار والأمواج لملم شارلكان فلول
جيشه وما تبقى من سفنه وانسحب خائبا يجر أذيال الخيبة ويعض على أنامله من
الغيظ ومن شدة خجله وحزنه من الهزيمة لم يعد لإسبانيا بل توجه إلى إيطاليا
يتوارى من الناس من شر هزيمته المنكرة، وأرسل حسن الطوشي للسلطان سليمان
يبشره بالنصر قائلا: 'إن الله سبحانه وتعالى عاقب شارل الخامس وجنوده
بعقاب أصحاب الفيل وجعل كيدهم في تضليل وأرسل عليهم ريحا عاصفا وموجا
قاصفا فجعلهم بسواحل البحر ما بين أسير وقتيل ولا نجا منهم من الغرق إلا
قليل' .
[b][size=16][size=21]
مصير شارلكان


كان
فشل شارلكان في حملته الصليبية إيذانا بأفول نجمه في سماء النصرانية ونزلت
أخبار الهزيمة نزول الصاعقة على أوروبا كلها وتطورت الأحداث هناك بسرعة
وانفض حلفاؤه من حوله وتحولوا إلى خصمه ملك فرنسا فرانسوا الأول الذي كان
أسعد الناس بهزيمة شارلكان لخوفه على أملاكه ولم يبق مع شارلكان أحد سوى
هنري الثالث ملك إنجلترا الذي حالف شارلكان نكاية في فرنسا وقد حفظ الشعر
العربي هذا الحدث الهام فقيل فيه:


سلوا شارلكان كم رأى من جنودنا فليس له إلا هم من زواجر


فجهز أسطولا وجيشـا عرمرمـا ولكنه قد آب أوبة خـاسر




والخلاصة
أن شارلكان عظيم النصارى انكسر بعدها كسرة ما قام بعدها واختتم حياته
الحافلة بالعداوة للإسلام بهزيمة يلحقه عارها وإثمها إلى يوم الدين وذلك
كله على يد القائد الكبير والمجاهد البطل حسن
المجاهد الكبير حسن الطوشي – قاهر شارلكان


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
العمري محمود
المشرف العام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 10845
العمر : 51
العمل : مدرس
البلد : سيدي عيسى
الأوسمة :
تاريخ التسجيل : 17/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: - أبطال مسلمون سقطوا من الذاكرة.   الجمعة 27 نوفمبر 2009, 13:31

السلام عليكم ورحمة الله
الفقيه القاضى الأمير أسد بن الفرات فاتح صقلية

أن يكون المسلم متميزا فى باب معين من أبواب الخير فهذا شىء عظيم يستحق أن
يثني عليه الناس به ويذكرونه ولكن أن يكون المسلم فقيها وعالما ومحدثا
ومجاهدا وأميرا للجيوش وقائدا لأساطيل أعالى البحار وقاضيا ومعلما ومدافعا
عن السنة وقامعا للبدعة ومرابطا فى سبيل الله حتى الموت، فهذا النوع من
الرجال الأبطال لابد أن نؤرخ له وبماء الذهب خاصة أن أبناء المسلمين الآن
لا يعرفون عنه شيئا .



من هو الأسد

هو الأمير الكبير والفقيه البارع والمحدث الثقة وأمير المجاهدين أبوعبد
الله 'أسد بن الفرات بن سنان' ولد سنة 142 هجرية بمدينة 'حران' من أعمال
ديار بكر بالشام ثم

انتقل إلى بلاد المغرب مع أبيه 'الفرات بن سنان' سنة 144 هجرية والذى كان قائدا

للمجاهدين الذين خرجوا لنشر الإسلام فى بلاد المغرب، واستقر مع أبيه بالقيروان،

ونشأ منذ صغره على حب العلم وحفظ كتاب الله حتى أتمه فى مرحلة الصبا وأصبح

هو نفسه معلما للقرآن وهو دون الثانية عشر .



رحلته العلمية

بعدما أتم أسد حفظ كتاب الله بدأ فى تحصيل العلوم الشرعية حتى برع في
الفقه وكان محبا للنظر والمسائل المتفرعة وإعمال العقل فمال ناحية مذهب
أبى حنيفة وظل هكذا حتى التقى مع 'علي بن زياد' والذى يعتبر أول من أدخل
مذهب الإمام مالك بن أنس بالمغرب، فسمع منه أسد كتاب الموطأ وتلقى منه
أصول مذهب مالك، وبعدهاقرر أسد أن ينتقل إلى المشرق فى رحلة علمية طويلة
ابتداءا من سنة 172 هجرية وهو فى ريعان الشباب .



دخل أسد بن الفرات المدينة النبوية لسماع الموطأ من الإمام مالك مباشرة،
وكان الإمام مالك له ترتيب خاص فى إسماع الموطأ حيث كان يقسم السامعين إلى
ثلاثة أفواج:

• الفوج الأول أهل المدينة .

• الفوج الثانى أهل مصر .

• الفوج الثالث بقية الناس .



ولاحظ الإمام مالك حرص أسد على سماع الحديث وشغفه بالعلم فأدخله مع الفوج
الثانى أهل مصر، و لكن أسد بن الفرات كان شديد الشغف بالعلم فاستقل مرويات
مالك فى الموطأ واستزاده فى السماع فقال له مالك 'حسبك ما للناس' فخشي أسد
أن يطول به الأمر ويفوته ما رغب فيه من لقية الرجال وسماع الحديث، فارتحل
إلى العراق بعدما انتهى من سماع الموطأ.

بالعراق التقى أسد مع كبار تلاميذ أبى حنيفة أمثال 'محمد بن الحسن' وكان
من كبار رواة الحديث والقاضى أبو يوسف أخص تلامبذ أبى حنيفة وأفقههم،
فتعلم أسد أولا المذهب الحنفي وأكثر من سماع الثقات في الحديث، واستفاد
أسد من محمد بن الحسن استفادة كبرى وكتب عنه الكثير من مسائل المذهب
الحنفي المشهور .



استمر أسد فى رحلته إلى العراق جامعا بين طلب الحديث والفقه إلى سنة 179
هجرية وهي السنة التي توفي فيها الإمام مالك فارتجت العراق لموته وأقبل
الناس من كل مكان للسماع من تلاميذ مالك، وعندها ندم أسد على أنه لم يبقى
بجوار مالك وقال لنفسه 'إن كان فاتني لزوم مالك فلا يفوتني لزوم أصحابه' .



ارتحل أسد بن الفرات إلى مصر وكان بها أخص تلاميذ مالك وأكثرهم علما وورعا
أمثال ابن وهب وابن القاسم، فدخل أسد أولا على ابن وهب وعرض عليه كتبه
التي كتبها على مذهب أبي حنيفة وطلب منه أن يجيب عليها على مذهب مالك،
فتورع ابن وهب عن ذلك، فدخل أسد على ابن القاسم فأجابه على هذه المسائل
وتفرغ له ابن القاسم ولقنه المذهب كله بأصوله وفروعه ودون هذه المسائل
كلها فى الكتاب الشهير 'المرونة' أو 'الأسدية' وحررها وضبطها حتى صارت
المرجع الأول للفقه المالكي ببلاد المغرب وقتها، وأخيرا عاد أسد بن الفرات
إلى القيروان سنة 181 هجرية بعد رحلة علمية شاقة وحافلة بالفوائد حيث تنقل
فيها بين المدينة ومكة وبغداد والكوفة والفسطاط فى طلب العلم حتى صار من
كبار علماء المغرب وإمام من أئمة المسلمين الذين بلغوا درجة الاجتهاد فلا
يفتي إلا بعد النظر والترجيح ولا يتقيد بمذهب معين .



نشاطه العلمى بالمغرب

عاد أسد بن الفرات إلى القيراون حاضرة أفريقية وقتها ومنارة العلم الأولى
فى الشمال الأفريقى بعلم جم فى الحديث والفقه بمدرستيه الأوليتين الحنفية
والمالكية وجلس بجامع عقبة وأقبل عليه الناس من كل مكان من المغرب
والأندلس واشتهر أمره وظهر علمه، وارتفع قدره، وانتشرت إمامته، وجاءته
الأسئلة من أقصى البلاد ليجيب عليها .

بلغ أسد درجة الإجتهاد المطلق فلم يكن يلتزم برأي واحد بل يفتي بما يوصله
إليه إجتهاده ويلتزم من أقوال أهل المدينة وأهل العراق بما يوافق الحق
عنده، وكان إذا جلس في المجلس وسرد أقوال العراقيين، أي مذهب أبي حنيفة،
في مسألة ما، قال له المشايخ الذين يجالسونه ممن يذهب مذهب أهل المدينة،
أي مذهب مالك، 'يا أبا عبد الله أوقد القنديل الثاني' فيسرد أقوال
المدنيين مما يوضح سعة علمه.

كان أسد بن الفرات شديد الضبط والتحرير والدقة لكتبه حتى صار مضرب الأمثال
فقد بيعت يوما كتب فقيه مات، فنودي عليها 'هذه كتب فقيه قد قوبلت على كتب
الأفريقي 'أى أسد بن الفرات' فبيعت بأغلى الأثمان .



محاربته للبدع

كان أسد بن الفرات على عقيدة أهل السنة والجماعة عقيدة السلف الصالح لذلك
كان من أشد علماء المغرب على أهل البدعة، معروفا بنشر السنة حتى خارج
أفريقية 'تونس الأن' وكان يكثر من تقريع المبتدعين، قرأ يوما قوله عز و جل
'إننى أنا الله لا إله إلا أنا فاعبدنى' ثم قال 'يا ويل أهل البدع يزعمون
أن الله عز وجل قد خلق كلامه، آمنت بالله عز وجل، وبأنه قد كلم موسى
تكليما، وأن الكلام غير مخلوق، ولكن لا أدرى كيفيته' .



الأسد أمير المجاهدين

لم يكن أسد بن الفرات من هذا النوع السلبي من العلماء الذين يقبعون خلف
كتبهم ومصنفاتهم ومحابرهم ولا يتحركون بعلمهم بين الناس، بل كان من
العلماء العاملين وأيضا من كبار المجاهدين فى سبيل الله، فلقد ورث حب
الجهاد عن أبيه الذي كان أمير المجاهدين في حران والذي حمل ولده الصغير
'أسد' وخرج به مجاهدا فى سبيل الله، فشب عالما نابها وأيضا جنديا جريئا،
وبحارا مغامرا، حتى أنه في سن الشباب وقبل أن يقوم برحلته العلمية
المشهورة اشترك فى العديد من المعارك البحرية في مياه البحر المتوسط،
ويقول العلامه ابن خلدون أن أسد بن الفرات هو الذى افتتح جزيرة 'قوصرة'
وهي جزيرة صغيرة تقع شرقي تونس الآن.



حيث كانت أفريقية أو تونس واقعة تحت حكم دولة الأغالبة التي استقلت بحكم
البلاد منذ سنة184هجرية ولكنها كانت تابعة للدولة العباسية، وكانت هذه
الدولة في بداياتها معنية بأمر الجهاد ونشر الإسلام، فاتجه ولاة هذه
الدولة بأبصارهم ناحية الجزر الكبرى الواقعة في منتصف البحر المتوسط مثل
جزيرة صقليه، وكورسيكا، وسردانيه، وغيرها ولكن التركيز الأكبر كان على
جزيرة صقلية .



فتح جزيرة صقلية

تعتبر جزيرة صقلية أكبر جزر البحر المتوسط مساحة وأغناها من حيث الموارد
الاقتصادية وأفضلها موقعا، ولقد انتبه المسلمون لأهمية هذه الجزيرة مبكرا
منذ عهد الصحابة حيث حاولوا فتحها فى عهد عبد الله بن سعد رضي الله عنه ثم
معاوية بن حديج ثم عقبة بن نافع ثم عطاء بن رافع وكان آخرهم عبد الرحمن بن
حبيب وذلك سنة 135هجرية، ثم وقعت الفتن الداخلية ببلاد المغرب بين العرب
والبربر وانشغل المسلمون عن جهاد العدو الذي انتهز الفرصة وأغار على سواحل
المغرب عند منطقة إفريقية مما جعل المسلمون يتوحدون و يتهيؤن للرد على هذا
العدوان البيزنطى .



في هذه الفترة وقعت العديد من الاضرابات بجزيرة صقلية والتي كانت تتبع
الدولة البيزنطية حيث وقع نزاع على حكم الجزيرة بين رجلين أحدهما اسمه
'يوفيميوس' وتسميه المراجع العربية 'فيمي' والآخر اسمه 'بلاتريوس' وتسميه
المراجع العربية 'بلاطه' وانتصر 'بلاطه' على 'فيمي' الذي فر هاربا إلى
إفريقية واستغاث بزيادة الله ابن الأغلب حاكم إفريقية وطلب منه العون في
استعادة حكمه على الجزيرة، فرأى زيادة الله فيها فرصة سانحة لفتح الجزيرة
.



استنفر 'زيادة الله' الناس للجهاد وفتح صقلية فهرعوا لتلبية النداء وجمعت
السفن من مختلف السواحل و بحث ابن الأغلب عمن يجعله أميرا لتلك الحملة
البحرية الكبيرة فلم يجد خيرا ولا أفضل من الأسد الهصور والبطل المقدام
'أسد بن الفرات' على الرغم من كبر سنه في هذه الفترة ربيع الأول 212 هجرية
أي سبعين عاما، وكان هذا الاختيار دليلا على فورة المشاعر الإسلامية في
هذه الفترة والأثر الكبير لعلماء الدين الربانيين على الشعب المسلم، وكان
أسد بن الفرات يبدى رغبته فى هذه الغزوة كواحد من المسلمين لأنه كان محبا
للجهاد عالما بمعانى ومقتضيات آيات النفرة فى سبيل الله ودور العلماء فى
ذلك وأيضا كان يكره الشهرة والرياء ولكن ابن الأغلب أصر على أن يتولى
قيادة الحملة العسكرية وأيضا يكون قاضيا للحملة أي جمع له القيادة
الميدانية والروحية لعلمه بمكانة أسد بن الفرات وأثره في الناس وحبهم له .



الجهاد حتى الممات

خرج أسد بن الفرات من القيروان في حملة عسكرية كبيرة قوامها عشرة آلاف من
المجاهدين المشاة وسبعمائة فارس بخيولهم فى أكثر من مائة سفينة كبيرة
وصغيرة خرجت من ميناء سوسة على البحر المتوسط وسط جمع عظيم من أهل البلد
الذين خرجوا لتوديع الحملة المجاهدة.



تحرك الأسطول الإسلامى يوم السبت 15 ربيع الأول سنة 212 هجرية متجها إلى
جنوبي جزيرة صقلية وبالفعل وصلت الأساطيل المسلمة إلى بلدة 'فازر' في طرف
الجزيرة الغربي بعد ثلاثة أيام من الإبحار أى يوم الثلاثاء، ونفذ أسد بن
الفرات على رأس جنده إلى شرقي الجزيرة، وهناك وجد قوة رومية بقيادة الثائر
'فيمي' الذي طلب مساعدة 'ابن الأغلب' لاستعادة حكمه على الجزيرة، وعرض
'فيمى' على 'أسد بن الفرات' الاشتراك معه في القتال ضد أهل صقلية ولكن
القائد المسلم العالم بأحكام شريعته المتوكل على الله عز وجل وحده يرفض
الاستعانة بالمشركين تأسيا بالنبى صلى الله عليه وسلم الذي رفض الاستعانة
باليهود يوم أحد .



استولى 'أسد' على العديد من القلاع أثناء سيره مثل قلعة بلوط والدب
والطواويس حتى وصل إلى أرض المعركة عند سهل 'بلاطه' نسبة إلى حاكم صقلية،
وعندها أقبل 'بلاطه' في جيش عدته مائة ألف مقاتل، أي عشرة أضعاف الجيش
المسلم وعندها قام أسد بن الفرات في الناس خطيبا فذكرهم بالجنة وموعود
الله عز وجل لهم بالنصر والغلبة وهو يحمل اللواء في يده ثم أخذ يتلو آيات
من القرآن ثم اندفع للقتال والتحم مع الجيش الصقلي الجرار واندفع المسلمون
من ورائه ودارت معركة طاحنة لايسمع منها سوى صوت قعقعة السيوف وصهيل
الخيول والتكبير الذى يخترق عنان السماء والأسد العجوز أسد بن الفرات الذي
جاوز السبعين يقاتل قتال الأبطال الشجعان حتى أن الدماء كانت تجري على
درعه ورمحه من شدة القتال وكثرة من قتلهم بنفسه وهو يقرأ القرآن ويحمس
الناس، وتمادت عزائم المسلمين حتى هزموا الجيش الصقلي شر هزيمة، وفر بلاطه
من أرض المعركة وانسحب إلى مدينة 'قصريانة' ثم غلبه الخوف من لقاء
المسلمين ففر إلى إيطاليا وهناك قتل على يد بني دينه بسبب جبنه وإحجامه عن
قتال المسلمين.



بعد هذا الانتصار الحاسم واصل أسد بن الفرات زحفه حتى وصل إلى مدينة 'سرقوسة'

ومدينة 'بلرم' فشدد عليها الحصار وجاءته الإمدادات من 'إفريقية' واستطاع
أسد بن الفرات أن يحرق الأسطول البيزنطي الذي جاء لنجدة 'بلرم' وأوشكت
المدينة على السقوط ولكن حدث ما لم يكن فى الحسبان؛ حيث حل بالمسلمين وباء
شديد أغلب الظن أنه الكوليرا أو الجدري فهلك بسببه عدد كبير من المسلمين
فى مقدمتهم القائد المقدام 'أسد بن الفرات' فلاقى حمام الموت مرابطا
مجاهدا بعيدا عن أهله وبيته وحلق دروس العلم، مجافيا لفراشه وداره، مؤثرا
مرضات ربه ونصرة دينه، وذلك فى شعبان سنة213هجرية، فجمع بين خصال الخير
كلها من علم وورع، وجهاد وشهادة، فياليت علماء الأمة يتعلمون شيئا من سيرة
هذا البطل الذى سقط من ذاكرة المسلمين الآن .

منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
zaza
مشرف اقسام الابتدائي
مشرف اقسام  الابتدائي
avatar

ذكر عدد الرسائل : 788
العمر : 45
العمل : مدرس
البلد : algerie
تاريخ التسجيل : 26/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: - أبطال مسلمون سقطوا من الذاكرة.   الثلاثاء 01 ديسمبر 2009, 22:26

يعطيك العافية أخي الكريم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
العمري محمود
المشرف العام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 10845
العمر : 51
العمل : مدرس
البلد : سيدي عيسى
الأوسمة :
تاريخ التسجيل : 17/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: - أبطال مسلمون سقطوا من الذاكرة.   الثلاثاء 01 ديسمبر 2009, 22:36

جزاك الله خيرا على المرور.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
- أبطال مسلمون سقطوا من الذاكرة.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات النجاح للتربية والتعليم :: منتدى التعليم المتوسط :: العلوم الاجتماعية-
انتقل الى: